الرشاقه هي اسلوب حياة فقط؟؟

, الرشاقه هي اسلوب حياة فقط؟؟, ORTHO LIFE

ا عجب أنّ من يمارس الرياضة والأنشطة البدنية يتمتع بصحة أفضل ويعيش حياة أكثر نشاطا وشبابا ومتعة. تشير الدراسات إلى أنّ الرياضة تلعب دورا كبيرا في الوقاية من الأمراض والتمتع بالحيوية والصحة مع تقدم العمر.

فوائد التمارين الرياضية

الانتظام في ممارسة التمارين الرياضية يساعد على تقوية العضلات، ويحسّن القوّة الذهنيّة والعقليّة، ويعزّز الرفاه. وبحسب الدراسات، فإن 75 دقيقة من ممارسة الرياضة في الأسبوع تساهم في الحفاظ على الوزن الصحي، وتحقيق أقصى قدر من المنافع كالوقاية من الإصابة بأمراض القلب التاجية وارتفاع ضغط الدم والسكري والسرطان، كما أنها تحسّن الحالة المزاجية، ومستويات الطاقة، وتقاوم القلق والاكتئاب.
التمارين الرياضيّة في أرقام!!
بيدك تبني حياتك وتضيف إليها ما تحتاج من مقوّمات الصحّة والسلامة. فيما يلي بعض النتائج التي توصّلت إليها عدد من الدراسات حول فوائد الرياضة ومشاكل الخمول:

150 دقيقة في الأسبوع من التمارين الرياضيّة المعتدلة، أو 75 دقيقة من الرياضة عالية الكثافة في الأسبوع، تقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 14%.* ممارسة التمارين الرياضيّة لمدّة 300 دقيقة أسبوعيا تقلّل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 20٪. وإذا وصل معدّل التمارين الرياضيّة إلى 750 دقيقة في الأسبوع، يقل خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة 25٪.

ممارسة تمارين اللياقة البدنيّة المتوسّطة لمدّة 15 دقيقة في اليوم تقلّل خطر الوفاة نتيجة مرض السرطان بنسبة 10% مقارنة بالأشخاص غير النشطين رياضيّا.

مع هذا، يشير الخبراء إلى أنّ 150 دقيقة من التمارين الرياضيّة في الأسبوع ليست كافية إذا كنت تقضي ما تبقّى من وقتك على الأريكة لمشاهدة التلفاز أو شاشة الكمبيوتر، ذلك لأن الرياضة هي أسلوب حياة ونمط صحي للعيش يعتمد على النشاط والحركة المنتظمة كجزء أساسي من اليوم.

الرياضة حياة
قد لا يكون لديك الوقت الكافي أو الإرادة اللازمة لممارسة الرياضة بانتظام، لكن إن تعرّفت على الفوائد الصحية الجمّة التي تقدّمها لك الرياضة، ستدفعك إلى محاولة ممارسة الحد الأدنى من النشاط البدني المطلوب لجني الفوائد الصحية.

في وسط يوم مزدحم بالمسؤوليات والضغوطات، فإن 15 دقيقة فقط من التمارين المعتدلة يوميا يمكن أن تقلل خطر الموت، وتؤدي إلى حياة أكثر صحّة..وهذه التمارين لا تحتاج إلى معدّات خاصّة أو أندية باهظة التكاليف، بل يمكن أن تكون رياضة المشي أو الجري أو ركوب الدراجات أو السباحة أو الرقص.

من الضروري محاولة دمج كمية صغيرة من النشاط البدني في الحياة اليومية وبشكل طبيعي كأن توقف سيارتك بعيدا عن المكان الذي تنوي الوصول إليه لتمنح نفسك فرصة للمشي، أو أن تستخدم الدرج بديلا عن المصعد أو الذهاب إلى مكتب زميلك في العمل بدلا من محادثته بالهاتف أو تأدية الأعمال المنزلية ورعاية الحديقة واللعب مع أطفالك بالكرة وغيرها من النشاطات اليومية .

عش أفضل .. تعش أطول
15 دقيقة من التمرين يوميا تطيل عمر شبابك، وتجعلك تبدو بصحّة أفضل!! تذكّر أنّ الرياضة سبيلك للوقاية من أمراض السمنة والقلب والشرايين والضغط والسكّري والسرطان، وأنّها مفتاح التخلّص من الاكتئاب والتوتر واعتلال الحالة المزاجية.

استشر طبيبك وتأكد أنّ حالتك الصحيّة لا تتعارض مع نوعية وكثافة التمارين الرياضية وابدأ الآن مهما كنت مشغولا. اجعل من النشاط البدني والحركة جزءا أساسيا من برنامجك اليومي، ولا تضيّع وقتك في الجلوس أمام التلفاز. اخرج في نزهة على الأقدام مع الأصدقاء أو لركوب الدراجات مع أولادك، استخدم الدرج بديلا عن المصعد واستمتع بالسباحة والرقص، وستجد أنّ الانتظام في ممارسة الرياضة هو سبيلك الناجع لمقاومة الأمراض والتمتّع بالصحّة والحيويّة.

Categories : نصائح وإرشادات طبية عامة